مقالات - كيف نحمي منازلنا من خطـر الحرائق؟

كيف نحمي منازلنا من خطـر الحرائق؟

 

يظل المنزل هو المأوى الذي نلجأ إليه للراحة النفسية والجسدية من عناء الحياة اليومية وهو ملتقى أفراد الأسرة والمقر الذي نعيش في ظلاله وتقدم فيه أسس التربية للنشء الجديد وفيه توثق أواصر القربى والصداقة مع الأهل والأقارب والأحباب… لذا يجب أن يكون المسكن آمناً من الأخطار الإنشائية وسليماً من الأخطار الطارئة كالحرائق وغيرها من الحوادث ويجب أن يعمق التفكير في الحماية من الحرائق في المساكن ابتداءاً من مرحلة التصميم مروراً بمرحلة الإنشاء وانتهاء بمرحلة السكنى. بلغت نسبة القتلى من الحرائقالمنزلية في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1995 ما مقداره 79% من إجمالي القتلى من الحرائق بشكل عام في ذلك العام

وعلى الرغم من أن هذه النسبة عالية نوعاً ما نظراً لكون المنازل في الولايات المتحدة تبني غالباً من الأخشاب القابلة للاحتراق إلا أنها تعطي مؤشراً قوياً ينبغي الالتفات إليه خاصة مع تطور الأنظمة الإنشائية الحديثة في عالم البناء والتوجه نحو تقليل التكلفة مع صعوبة الظروف  الاقتصادية لعامة الناس. ومع استبعاد أن تصل النسبة إلى نفس المستوى في بلادنا فضلاً عن عدم وجود إحصائية مماثلة

إلا أن شبح نشوب الحرائق في المنازل يهدد كيان أسر بكاملها ويقلق راحة الاستقرار والسعادة التي يتصف بها البيت الشرقي. ولمحاولة تعميق الوعي لدينا بالأخطار المحدقة أو بمكامن  ابتداء وانتشار الحرائق نورد بعض الإرشادات التي تساعدنا في التعرف على مصادر الخطر بمنازلنا.

تجول داخل منزلك بحثاً عن مصادر الخطر

لا يخلو منزل من سوائل التنظيف والمبيدات الحشرية والبطاريات الجافة ومساحيق التجميل التي يمكن أن تشكل خطراً على السلامة عند حدوث حريق أو تسبب في حالة الحريق في حالة الاستخدام غير السليم لها. وأبدأ جولتك في غرف النوم حيث يقودك توقعك أن تكون المحل الأبعد احتمالا من أن تتواجد فيها المواد الخطرة والقابلة للاشتعال فعلب الغازات المضغوطة من مثبتات الشعر أو ملطفات الجو أو معطرات الجسم (deodorant) من المواد الخطرة والقابلة للاشتعال عند ملامستها لمصدر أو لشعلة حرارية أو عند تعريضها لحرارة عالية وكذلك الحال لأصباغ الأظافر و مسحوق الإزالة فهي من المواد القابلة للاشتعال عند تعريضها لمصدر حراري.

وفي دورات المياه توجد بعض أنواع المطهرات القابلة للاشتعال كذلك الحال للمحاليل والمساحيق المسلكة للمجاري.

وفي المطبخ ينبغي أن يكون تخزين مواد النظافة باعتناء تام وكذا الحال لمنظفات الأرضيات والأثاث ومزيل البقع ومنظف الأفران الذي من الممكن أن يشتعل عند تعرضه لحرارة عالية. وللتأكد من ذلك أحرص على قراءة التعليمات المدونة على العلبة فإذا كانت مكونات المواد تشمل منتجات بترولية أو كحولية ينبغي الحذر.  

الغازات المشتعلة:

ينبغي الحيطة والحذر عند استعمال عبوات غاز البيوتين المستخدم لتعبئة ولاعات السجائر وعند تعبئة الولاعات بالبيوتين تأكد من عدم وجود مصدر حراري قريب. أما بالنسبة لاسطوانات الغاز (المنزلية) فينبغي أحكام التوصيلات إليها بحذر ودقة شديدتين وينبغي عدم حفظها داخل مبنى المنزل بل إبقائها خارج المنازل وإتباع تعليمات إدارة الدفاع المدني بتركيب أجهزة السلامة عليها.

مخازن المنزل:

تحتوي بعض مخازن المنزل على بعض السوائل القابلة للاشتعال مثل الأصباغ والدهانات ذي الأصل الزيتي ، والفرنيش ووقود الكيروسين.ولذا يجب عدم تخزين أي من هذه المواد في أماكن مغلقة بل في أماكن مفتوحة وجيدة التهوية كالكراج المفتوح إذ أن التهوية الجيدة تساعد على سرعة التخلص من الأبخرة المنبعثة من المواد القابلة للاشتعال. كما ينبغي حفظ هذه السوائل الكيماوية في عبواتها الأصلية مع إبقاء ملصقات التعريف والاستخدام عليها والحفاظ عليها بعيداً عن متناول الأطفال.

مصادر الاشتعال:

ينبغي الحرص على إبعاد مصادر الاشتعال من المواد القابلة للاشتعال مثل الشرار الناتج عن أدوات اللحام والتقطيع وألسنة اللهب المكشوفة المنبعثـة من أجهزة التسخين والتدخين نفسه.

 أجهزة الحماية من الحريق في المنزل:

تدل الإحصائيات أن  عدد الحرائق في الولايات المتحدة بلغت 45% أقل في المنازل التي يوجد بها كواشف للدخان عن غيرها وينبغي تركيب كواشف الدخان في غرف النوم وفي الممرات المؤدية إليها وكذلك في الأقبية والممرات المؤدية إلى الصالات ويفضل تركيب الكواشف التي تعتمد طاقتها على كل من البطاريات الجافة والتيار الكهربائي معاً لضمان استمرار تشغيلها وأدائها لوظائفها مع وجود حد أدنى للصيانة الدورية مع العلم بأن سعر الكواشف زهيد جداً في الأسواق مقابل الفائدة القصوى المجنية عند حدوث حريق لا سمح الله.

 

أضف تعليق